share this article

للي كان بيشرب شاي في البلكونة ومش مركز، أكبر مجموعة عرب من جنسيات مختلفة على وشك إنهم يبتدوا محاولة تسلق جبل إيفرست، وفي حاجات كتير على المحك في المحاولة دي. في أول مصري يحاول يتسلق الجبل من 12 سنة، اللي بيأمل إنه يكون تاني مصري يعمل الإنجاز ده في التاريخ. في كمان نيللي عطار، اللي بتحاول تبقى أول سيدة من لبنان تتسلق جبل إيفرست وتاني شخص من بلدها يحقق الإنجاز التاريخي ده.

نيللي لبنانية مقيمة في السعودية، وهي مدرية لياقة ورياضية مشهورة هناك، وفتحت ستوديو تدريب على الرقص واللياقة في الرياض. بس رحلة نيللي كمتسلقة بدأت في سن صغير شوية. بتقول لنا "ابتديت مشي مسافات طويلة وأنا صغيرة جدًا مع والدي. كان بياخدني في أجازة أخر الأسبوع رحلات هايكينج في السعودية". الرحلات دي شكّلت رياضية متمرسة في المستقبل، وكمان زرعوا في نيللي شوية مبادئ كملوا معاها طول حياتها. بتقول لنا "كنت بحب الرحلات دي أوي، عشان والدي كان بيعلمني عن الطبيعة وأهمية احترام الحيوانات، وكانت فرصة حلوة إني أبقى نشيطة وبتحرك وأطلع بره المدينة". وفعلًا، مبطلتش تتحرك من ساعتها، وكمان عملت أول ستوديو من نوعه للرقص واللياقة عشان تشجع وتمكّن الستات في السعودية إنهم يتحركوا ويبقوا في مستوى لياقة عالي.

 

كل ما كانت بتكبر، التحديات كانت بتختلف، وعمرها ما وقفت، لحد لما جه وقت أول تحدي حقيقي ليها، اللي غير كل حاجة. بتقول لنا "وأنا عندي 17 سنة، والدي أخذني في أول رحلة هايكينج حقيقية لجبل كينيا، ودي كانت حاجة مكننش مستعدة ليها ومكانش عندي فكرة عاملة إزاي. بس ده خلق فيا فضول وشغف إني ببقى في الطبيعة واستكشفها، وأجرب رحلات تسلق ومشي في كل حتة في العالم، ودي كانت البداية". بعد كده، ابتديت تطلع رحلات هايكينج في السعودية، لبنان، ولندن. وبعدين جه الدور على كليمنجارو، ومن بعده شوية من اعلى وأصعب القمم في العالم، وكانت بتقهرهم واحد ورا التاني.

اللي بعد كده في الخطة كان إيفرست، وحطيته قدامها كهدف. على الرغم من سمعة الجبل، نيللي شايفة إن اللي بره الموضوع شايفه بطريقة غير اللي هي شايفاه. بتقولنا "أنا مش شايفه إيفرست خطر على الحياة، أنا شايفاه حاجة تعتنق بيها الحياة وأفضل طريقة أستغل بيها حياتي. في مخاطرة آه، بس محسوبة ومتاخد تدابير لكل حاجة، وإن شاء الله هتبقى رحلة جميلة".

قرار إنها تتسلق إيفرست مكانش سهل، وخد ساعات وأيام تدريب كتير عشان تستعد للجبل، بس هي كانت مبسوطة وهي بتعمل كل ده. "كنا بنتدرب 6 أو 7 أيام في الأسبوع"، كل حاجة من جري 3-4 ساعات على الأجهزة وهي شايلة شنطة تقيلة ورابطة أوزان في رجلها، لجري مسافات طويلة لرفع التحمل. الاستعدادات كانت طويلة وصعبة، ومكانتش بس بدنية، "كان في استعدادات كتير، زي إننا نفهم ونعرف كل حاجة عن إيفرست، قابلت ناس كتير جدُا طلعوا الجبل، وقرينا كتب عن إيفرست وشفنا أفلام وثائقية كتير".

تسلق إيفرست كان فكرة بعيدة لنيللي من كام سنة، وهي بتتمنى إن كل للي عنده حلم يشتغل عليه. بتقول لنا "من 3 أو 4 سنين فكرة إيفرست جاتلي، بس مكنتش بفكر فيها كحلم حتى. من سنة، بقى هدف مش حلم خلاص"، ومع إنها مكانتش عارفة هتحقق الهدف ده إزاي، خدت الأمور بالراحة وطلبت مساعدة طول الطريق لحد ما الهدف ده بقى واقع، ونيللي شايفه إن أي حد ممكن يعمل كده لو حط الموضوع في دماغه. "لو في حاجة عايز تعملها، وبقالها كتير في دماغك ومش راضية تسيبك، اعملها! متستناش الوقت المناسب، استغل الوقت اللي عندك واعمل اللي نفسك فيه. الحياة قصيرة، الوقت اللي راح عمره ما هيرجع بس الفلوس هترجع!"

نيللي عطار مش هتبقى اللبنانية الوحيدة اللي بتحاول تقهر إيفرست في أبريل ده، جويس عزام كمان هتبقى هناك، وإحنا بنأمل الاتنين يحققوا الإنجاز التاريخي ده إنهم يطلعوا جبل إيفرست ويرفعوا علم لبنان. الرحلة هتبقى عظيمة، والعالم كله مترقب يشوف الستات دي وهم بيخشوا التاريخ. نيللي بتقول لنا "في حاجة واحدة أنا واثفة فيها، الرحلة دي هتبقى ملحمية، وأنا متحمسة جدًا ليها!" وإحنا كمان متحمسين وبنتمنى لنيللي والناس اللي معاها التوفيق.

 كل الصور والفيديوهات من نيللي عطار