share this article

إيه التعريف الأدق اللي بيعرفنا كبني آدمين؟ في ناس هتقول قدرتنا على إننا نحس بمشاعر مفيش مخلوقات تانية تستوعبها حتى، وفي ناس هتقول قدرة البشر على إنهم يتحدوا نفسهم باستمرار ويتخطوا أي حواجز هي اللي بتميزهم. أيًا كان وجهة نظرك، متفدرش تنكر إن البشر عندهم القدرة على إنهم يعملوا حاجات مش طبيعية ومبهرة، ويتخطوا عوائق كانت تعتبر مستحيلة من زمن مش بعيد. لما تيجي تتكلم عن تحدي قدرات البني آدم الطبيعي، تسلق جبل إيفرست أفضل مثال على تحدي أبعد ما يكون عن سهل أو عادي. الجبل يبان جميل من بعيد، بس لما تقربله، هتعرف إنه خطير جدًا وناس كتير فقدت حياتها وهي بتحاول تقهر الجبل. عمر سمرة كان أول وأخر مصري ينجح في الإنجاز ده، ومن ساعة ما حققه، مفيش مصري تاني عرف يعملها. بعد 12 سنة وكام شهر، في مصري تاني بيحاول يدخل كتب التاريخ ويبقى تاني مصري يتسلق إيفرست.

شريف العبد مصري مقيم في دبي، مكانش ليه في تسلق الجبال من 5 سنين بس، بالعكس، الوقت الرايق بالنسبة له كان بيتضمن صفر مجهود وحياته كانت متمحورة حوالين شغله. شريف بيقولنا "مكنتش بعمل حاجة في حياتي غير الشغل، بحضر مؤتمرات تبعه ومش بذاكر حاجة غير شهادات ليها علاقة بالشغل. اليوم الرايق بالنسبة لي كان إني أتعشى عشاء حلو بعد يوم شغل طويل". كل ده اتغير لما شريف قرر يغير روتينه عشان يحقق توازن أفضل في حياته، ونتيجة ده إن شقلب حياته بالكامل. بيقولنا "غيرت شغلي، وبدأت أنتظم في التمرين في الجيم، بس من غير اتجاه معين". ابتدأ يتمرن جامد، انضم لنادي جري، وعمل أول جرية مسافة 5 كم في اوائل 2016، بس إعلان معين شافه هو اللي شقلب الدنيا أكتر. بيقولنا "شفت إعلان عن رحلة مشي مسافات طويلة في نيبال في عيد الأضحى، وقررت أروح استكشف! دي كانت الخطوة اللي غيرت كل حاجة بالنسبة لي، والنقطة اللي غيرت كل حاجة بعدها". التجربة كانت أحلى حاجة في حياته وانبسط أكتر من أي وقت تاني، كل ده في 5 أيام مشي بس. مفاتش وقت كتير على ما فهم إنه عايز من ده كتير. شريف بيقول "إجازة الأسبوع اللي بعده، سجلت مع مجموعة مشي مسافات طويلة في دبي، بيروحوا جبال رأس الخيمة أسبوعيًا".

لمدة 6 شهور، مفوتش جمعة وسبت غير ما يروح فيهم رحلة مشي أو اتنين، ومع كل واحدة ثقته في نفسه كانت بتزيد، وابتدى يخطط لمغامرته الجاية، جبل توبقال في المغرب، وخده من الطريق الصعب كمان. بيقولنا "خدنا طريق اطول وأصعب من العادي"، وده مكانش سهل لمستويات تحمله اللي مكانتش لسه في أفضل حالة ساعتها، مع ذلك قبل ما يسيب البلد كان قرر عايز يروح فين. المغامرة الجاية كانت معسكر قاعدة جبل إيفرست مع عمر سمرة، وكرس كل لحظة فاضية عنده عشان يتحسن ويبقى أقوي. بيقولنا "كل أيام الإجازات السنوية والرسمية كنت للجبال".

بعد قاعدة إيفرست، المغامرات استمرت، بعد كده كان جبال رونزوري في أوغندا، وبعد كده جبال الألب لمحاولة تسلق جبل مونت بلانك، في نهاية 2017 اللي كانت حافلة جدًا. أهدافه للسنة اللي بعد كده كانت مختلفة شوية، شريف بيقول "هدفي لسنة 2018 كان إني أركز على تسلق الجبال مش المشي، وبرضه استغليت كل لحظة وإجازة عشان الهدف ده". العملية دي تطلبت شوية تحويش، بس هو كان بيعمل حاجة بيحبها ومحتاج يشتري العدة المطلوبة للسفر. ده غير إن التوازن بين شغله ومغامراته كان بيتحسن مع كل رحلة، وده اللي كان عايزه.

بعد تسلق جبل أكونكاغوا في الأرجنتين، فكرة تسلق إيفرست نفسه ابتدت تبقى هدف، ودي مكانتش حاجة سهلة تستعد ليها. شريف بيقول "بدأت أبقى متفاني ومركز أكتر في التمرين، بالذات بعد ما انضميت لDesert Trail Runners، اللي هما مجموعة جري في الجبال في الإمارات. طبعًا كان عندي هدف واضح من الوصول لمستوى أعلى في التمرين، وبدأ يبان في مستواي في تسلق الجبال". استعدادته كانت ماشية كويس، ومستواه كان في الطالع بس، وجه وقت أخذ القرار. بيقولنا "كانت ليلة في أبريل اللي فات لما كنت بتعشى مع شريكتي في التسلق، وناقشنا فكرة تسلق إيفرست خلاص، ولقينا الموضوع داخل دماغنا، قررنا إننا هنعمل المطلوب عشان نبقى من ضمن اللي هيحاولوا في 2019".

"الاستعدادات كان فيها رحلات جبلية وتدريب أسبوعي، للأول، رحنا قمة لينين في قيرغيزستان، عملنا تدريب فني على تسلق الجبال في ألاسكا، ورحلة شتوية في الهيمالايا مع راس سنة 2019، حاولنا فيها نتسلق جبلين 6000 متر". التدريب استمر، تسلق وسباقات جري، كل ده وإيفرست هدف قصادهم. شريف بيقول "قوتك الذهنية هي اللي بتخليك تكمل لما تبقى طاقتك مستنفذة، اللي ابتدي بشوية كلام على العشاء من سنة، بقى خلاص على بعد شوية أيام. أنا متحمس جدًا ومتوتر في نفس الوقت".

في خلال كام يوم، شريف هيحاول ياخد واحد من أصعب التحديات اللي عرفها الإنسان، ومش هيعملها لوحده. هو طالع كجزء من مجموعة فيها أكبر عدد من العرب من جنسيات مختلفة يحاولوا يتسلقوا إيفرست في نفس الوقت، من ضمنهم شريكته في التسلق نيللي عطار. شريف بيقول إن إيفرست مش أخر تحدي ليه، بس أكبر واحد لحد دلوقتي. إحنا مستنيين بفارغ الصبر إنه يبقى تاني مصري يقهر إيفرست، واللي جاي أكيد أفضل وفيه تشويق أكتير. تقدروا تتابعوا رحلة شريف على حسابه على إنستاجرم.

 الصور من شريف العبد