share this article

المترو في أي بلد في العالم هو أسرع وسيلة مواصلات تقدر تعتمد عليها عشان تبعد عن الزحمة، بس في روسيا الموضوع أكبر من مجرد وسيلة مواصلات؛ لو رحت روسيا هتلاقي محطات المترو هناك من أهم المزارات السياحية اللي لازم تشوفها في البلد؛ كإنها متحف مفتوح تحت الأرض أو حتى فيه محطات منها شبه القصور، ده السبب اللي خلاهم يعتبروا إنه كان من أعظم المشاريع المعمارية اللي حصلت في عهد الاتحاد السوفيتي لما قرروا يعملوا مشروع مترو أنفاق موسكو سنة 1935.

المحطات عبارة تحف وتماثيل ومنحوتات على الحيطان وعلى السقف؛ موزاييك (فسيفساء) ورسومات وألوان على الإزاز، كل ده اتعمل في الأصل كان الهدف منه الإحداث وفرد العضلات، تقريباً ده الهدف اللي بيبقى ورا معظم التحف المعمارية اللي بتتعمل، بتبدأ بغرض الإحداث، عشان كده جوزيف ستالين؛ ديكتاتور الاتحاد السوفيتي الأشهر جاب خيرة المصممين والمهندسين والمعماريين في العالم عشان يطلّعوا محطات مترو بالمنظر ده من التلاتينات لحد التمانينات، وكان حابب يعتبر إن المحطات دي هي "قصور للشعب".

وبعيداً بقى عن التحف والقصور؛ لازم تعدي على واحدة من أشهر المحطات في موسكو؛ محطة ميدان الثورة أو بالروسي Ploshchad Revolyutsii، هي أي نعم المحطة فيها 76 تمثال؛ بس من ضمنهم واحد أخد شهرة أكتر من الباقين، عبارة عن جندي ومعاه كلب حراسة، لسبب ما مجهول قرروا إنك وانت ماشي لازم تلمس مناخير الكلب عشان تبقى سعيد الحظ! والموضوع بقى ظاهرة فعلاً لدرجة إن لون التمثال عند الجزء بتاع مناخير الكلب اتغير!!

بس في الآخر سواء رحت عشان مناخير الكلب ولا عشان الـ75 تمثال التانيين؛ المهم تبقى عامل حسابك لما تروح روسيا تعمل خريطة بكل محطات المترو اللي لازم تعدّي عليها في سكتك .. كفاية إنها مزارات سياحية مجانية.