share this article

في ظل ذعر البشرية من فيروس كورونا، وكل القلق واللخبطة اللي بتحصل، وطبعاً الحبسة اللي الناس فيها، ومغامرات البحث عن الكمامات والكحول والجوانتيات، كان فيه كائنات على كوكبنا مش مصدقة اللي بيحصلها، مجموعة البطاريق في حديقة الأحياء المائية في شيكاجو؛ بيعيشوا حالياً أسعد أوقات حياتهم.

إدارة الحديقة قررت بما إن هم كده كده قافلين ومفيش بني آدمين هتعتب ناحية المكان؛ قالوا بدل ما يفضل فاضي يلا نفتح للبطاريق، وحصل فعلاً وفتحوا باب البطاريق اللي خرجت تتمشى في كل مكان ويزوروا أصحابهم الأسماك، ولأول مرة البطاريق مش هي اللي ورا الإزاز وفيه حد بيتفرج عليها؛ لكن هم اللي بيتفرجوا على غيرهم، وطبعاً كاميرات المتحف شغالة واللي بيعتنوا بالبطاريق بيراقبوا سلوكهم وهم بيستكشفوا الدنيا الجديدة دي، بس في الواقع الكاميرات الشغالة دي من حسن حظنا لأن الحديقة نزلت فيديو على تويتر للبطريق "ويلنجتون" وهو بيزور جيرانه الأسماك، ودي من أكتر الحاجات اللي ممكن تشوفها في الوقت ده وترسم على وشك ابتسامة في وسط الهلع العالمي ده، وافرح كده للبطاريق وهي حرة طليقة. 

 المصدر: Matador Network