share this article

ألبرت أينشتاين بيقول في واحدة من أقواله المشهورة "Look deep into nature, and then you will understand everything better" يعني لما تبص وتراقب كويس الطبيعة حواليك؛ ساعتها هتفهم حاجات كتير بشكل أفضل، وده اللي هتلاقيه حاجة مشتركة بين معظم الناس اللي بتحب دايماً السياحة البيئية وخصوصاً لما يكون فيها عنصر التحدي زي تسلق الجبال أو حتى دروب المشي الطويلة hiking trails؛ تحدي جسمك في حاجة أول مرة تجربها، أو تحدي طبيعة قاسية وبرة الإطار اللي إنت متعود عليه، عشان كده هتلاقي سؤال مكرر وسط كل المغامرات والتحديات دي: بتعمل كده ليه؟ هتوصل لإيه؟ إيه اللي يجبرك على مغامرة فيها نسبة خطورة سواء كبيرة أو صغيرة لما ممكن تسافر وتتفسح وتعمل حاجات كتير من غير مخاطرة خالص؟

محبناش إحنا اللي نجاوب، وقررنا نجيبلكم تجارب شخصية من ناس بتوصف علاقتها بالجبال والطبيعة وإحساسهم وهما واقفين على قمم في حتت كتير في العالم، خلتهم يشوفوا كل حاجة بشكل أفضل.

1- سارة غالي - جبل كليمنجارو في تنزانيا 

سارة غالي شخص بيحب السفر البيئي؛ وأول تجربة سفر ليها كانت رحلة تطوع في مركز تأهيل الحياة البرية في ناميبيا في 2011؛ وهناك ابتدت تسمع كتير أوي عن جبل كليمنجارو (واحد من أعلى 7 قمم في العالم وأعلى جبل في أفريقيا)، وقررت إن دي هتكون مغامرتها الجاية، رجعت مصر وفجأة بشكل عشوائي جداً من كلامها مع أصحابها بقى فيه 4 أشخاص تانيين حابين يشاركوها نفس المغامرة في وقت كان صعب فيه تلاقي حد يحب يسافر سفرية زي دي.

في حكاية سارة بتقولنا: "كلنا كنا أول مرة نطلع جبل في حياتنا وعشان هي أول مرة فالموضوع بالنسبالنا كان مجهول؛ ابتدينا نفهم يعني إيه تطلع جبل بارتفاع أكتر من 5800 متر، وإيه شكل المخاطر اللي ممكن تقابلك وظروف الجو وانت طالع، شكل المعدات اللي المفروض تكون معانا؛ اكتشفت مثلاً إن فيه شيء ما المفروض ندوّر عليه ونشتريه عبارة عن حاجة بتلبسها على الجزمة وتربطها في البنطلون عشان الطين ميدخلش في رجلك، فالموضوع كله كان كإنه كورس عن الجبال".

مهما قرأت وذاكرت وفهمت حاجات عن الجبال، يوم ما بتعيش التجربة نفسها؛ الموضوع بيبقى حاجة تانية ملهاش وصف!

رحلة التسلق مكانتش أسهل حاجة سواء لسارة أو لأصحابها، بس في اللحظة اللي بتوصل فيها للقمة كل حاجة بتتغير! للدرجة اللي خلتها تحس إن أي وصف ممكن يكون كليشيهات؛ بتقول: "منظر الشروق والقمة اللي أنا كنت واقفة عليها خلاني أحس أد ايه البني آدم ده حاجة صغيرة أوي وسط الطبيعة اللي حواليه، ورغم إن قبل وصولنا للقمة كان فيه شوية ندم إنه إيه اللي جابنا هنا وإيه اللي بنعمله في نفسنا ده! بس لحظة وقوفي على القمة خلتني على طول ابتدي أفكر يا ترى المغامرة الجاية هتكون فين وعلى أنهي قمة، حتى فكرت إني في يوم من الأيام لما يبقى عندي أسرة؛ أحب آجي معاهم هنا زي العائلات اللي شفتها وأنا طالعة وإزاي بيعلموا أولادهم من وهما صغيرين يعيشوا وسط الطبيعة ويحبوها بدل ما يبقوا قاعدين ماسكين موبايلاتهم طول الوقت".

2- علي المفتي - جبل يواهيت في إثيوبيا  

تجربة الجبال بالنسبة لعلي كانت فضول أكتر منها أي حاجة تانية، كان عايز يعرف أكتر عن البلاد الأفريقية وتحديداً إثيوبيا، عشان كده وسط رحلته اللي كانت مدتها 17 يوم هناك؛ قرر يطلع جبل بواهيت Bwahit Summit في مرتفعات شمال إثيوبيا اللي بتتعرف برضه باسم جبال سيميان Simiens Mountains، ورغم إن عنده تجارب مع الجبال قبل كده في مصر في hike جبل موسى وسانت كاترين اللي كانوا أول قمم جبال يوصلها في 1997، بس في إثيوبيا وعلى ارتفاع 4400 متر الموضوع كان حاجة تانية خالص!

علي بيقولنا: "تضاريس الأرض نفسها هناك وطبيعتها كانت حاجة أول مرة أشوفها في حياتي، إني أكون طالع جبل بالارتفاع ده وفيه أوقات كانت الدنيا بتمطر لدرجة الأرض كانت بتزحلق جداً في حتت خطر ومنحدرات صعبة طول ماحنا طالعين، كانت من أخطر التجارب اللي عدّت عليا في حياتي كلها".

مع كل الصعوبات دي؛ بالنسبة لعلي لحظة الوصول للقمة مكانتش أكتر حاجة بيفتكرها من الرحلة، لكن أكتر جزء أثّر فيه ومش بينساه كان أهل القرى اللي عدّى عليهم في سكته، وإزاي عايشين حياتهم البسيطة وسط مكان زي ده، شاف حالة من الهدوء والبساطة والعظمة في نفس الوقت ما بين الجبال والطبيعة هناك والثقافة بتاعة السكان المحليين في الجبل.

3- حازم الشامي - جبل كياجو ري في نيبال

في 2016 حازم كان راجع من رحلة تسلق في جبال الهيمالايا اللي طلع فيها قمة جبل نيريكا Nirekha Mountain، وفي طريق الرجوع شاف جبل شكله مميز جداً رغم إن في العادي جبال كتير لما بتبقى في منطقة واحدة بتبقى شبه بعض سواء تلج أو خضرة أو جبال صخرية، بس ده كان شكله مختلف بالقمة بتاعته المدبّبة والمنحدرات الحادة، الجبل اسمه جبل كياجو ري Kyajo Ri وارتفاعه 6186 متر عن سطح البحر، وحازم قرر يطلع الجبل ده في 2017.

في حكاية حازم عن تجربته مع الجبل بيقول: صعوبة الموضوع في إنه مكان بعيد ونادر جداً إن مغامرين أو متسلقين جبال يروحوا هناك، بالتالي المكان مش متجهز ولا فيه معسكرات أو كامب قريب منه أو حبال متثبتة في المكان زي جبال تانية متعودين على شكل التجهيزات فيها، عشان كده كنا طالعين الجبل معانا كل الأكل اللي هنحتاجه والمعدات اللي هنستخدمها".

إنك تكون داخل على تحدي مش عارف ايه اللي ممكن يحصل فيه، ايه اللي هيقابلك وهتعرف تواجهه ولا لأ، المغامرة بتعلمك كتير وبتخليك تكتشف في نفسك أكتر

الفرق بين التجربتين سنة بس بين 2016 و2017 حازم كان شايف إنه جبل كياجو ري تحدي بمستوى تاني خالص؛ كان محتاج مهارات وقدرات معينة في جسمه وحاجات تقنية يفهمها عشان يعرف يتعامل مع طبيعة الجو على ارتفاع زي ده، وخطورة العواصف التلجية أو أي تغيير في البيئة حواليه بأي شكل، بيقول: "كان إحساس جميل إن بعد كل ده أوصل للقمة، وإحساس أجمل إني قدرت أنزل وأرجع تاني للنقطة اللي ابتدينا منها الرحلة في معسكر الانطلاق، بس الأحلى من كل ده إني رجعت مصر حتة واحدة من غير أي خسائر، ساعتها حسيت بحجم الإنجاز اللي حققته مع التحدي ده، وهي دي أقرب حاجة أقدر أوصف بيها تجربتي مع الجبال؛ إنك تكون داخل على تحدي مش عارف ايه اللي ممكن يحصل، إيه اللي هيقابلك وهتعرف تواجهه ولا لأ، المغامرة بتعلمك كتير وبتخليك تكتشف في نفسك أكتر، غير طبعاً كمية العلاقات والأصحاب اللي بتعرفهم طول الرحلة".

4- سام ناصيف - جبل القرنة السوداء في لبنان 

بعيد عن الجبال الحلوة اللي في لبنان واللي بتبقى مليانة مناظر طبيعية وأشجار وأنهار في الصيف وتلج في الشتا، واللي سام متعود عليها كلها في hikes أسبوعية تقريباً ورحلات بالعجلة، لكن قرر يختار جبل القرنة السودا عشان يكون أول قمة يطلعها، هو أعلى قمة في لبنان وفي بلاد الشام كلها ارتفاعه 3093 متر، وصعوبته في إن طول الطريق مفيش أي حاجة حواليك، ممكن تقابل بس شوية خرفان وماعز من وقت للتاني .. غير كده جبل صحراوي تماماً!

سام بيقولنا: "اخترت الجبل ده عشان يبقى مرحلة التدريب بتاعتي عشان أروح بعدها معسكر قاعدة جبل إيفرست Everest's Base Camp، كنت محتاج أتعود على طلوع جبال بالارتفاع ده، لكن طبيعة الجبل نفسها مش صعبة خصوصاً إني بعمل hikes كتير وجسمي متعود على المجهود ده، صعوبته الأكبر بالنسبة ليا إني كنت لوحدي طول الطريق، أصحابي اللي كانوا هيطلعوا معايا قرروا يرجعوا في كلامهم قبل الرحلة بخمس ساعات بس أنا صممت أطلع في جميع الأحوال".

زي أي حد بيحب النوع ده من المغامرات؛ سام بيشوفها إنها الطريقة اللي بيقدر بيها يرجع للطبيعة، بيقول: "كفاية إحساس إنك تغمض عينيك وتسمع الطبيعة وأصوات الموسيقى اللي فيها سواء شجر أو أنهار أو طيور أو حتى لو مش سامع حاجة غير نسيم الهوا والهدوء، كتير بننسى الإحساس ده بسبب صخب الحياة اليومية اللي بنعيشه".

5- عمر سمرة - جبال الألب في سويسرا 

أول مصري يطلع جبل إيفرست أعلى قمة في العالم؛ وأول مصري يحقق تحدي السبع قمم؛ اللي هو عبارة عن تسلق أعلى 7 قمم جبال في العالم في كل قارة؛ بما فيهم القطبين الشمالي والجنوبي، ولأن كل المغامرات كان ليها نقطة بداية، فالبداية عند عمر كانت لوزان في سويسرا سنة 1994، وقتها كان عنده 16 سنة وكان في معسكر مدته شهر وعنده اختيارات كتير لأنشطة رياضية تتعمل كل ويك إند من ضمنهم تسلق في جبال الألب، وقرر إن هو يختار المغامرة دي؛ واللي مكانتش محتاجة تجهيز كتير قبلها لأنه في الأساس بيلعب رياضات كتير في مصر ولياقته البدنية عالية، وكمان في الوقت ده كان خلص من أزمة الربو اللي كانت عنده لما كان عمره 11 سنة .. يعني كل حاجة جاهزة للانطلاق.

فوق الجبل كان فيه كتاب جواه أسامي الناس اللي تسلقت الجبل ده وجنب كل اسم مكتوب البلد، مكانش فيه حد مصري طلع القمة دي قبل كده

عمر بيحكي: "كانت أول مرة أشوف تلج في حياتي وبقية الناس اللي في الرحلة كلهم من جنسيات أوروبية ومتعودين على التلج وعارفين يتعاملوا ويتحركوا عادي جداً، ومع ذلك قدرت أكون أول واحد فيهم يوصل للقمة، وفوق الجبل كان فيه كتاب جواه أسامي الناس اللي تسلقت الجبل ده وجنب كل اسم مكتوب البلد، مكانش فيه حد مصري طلع القمة دي قبل كده، وساعتها حسيت بفخر كبير أوي رغم إنها كانت حاجة صغيرة، بس بالنسبة ليا ولأني كنت 16 سنة بس؛ وفي وقت مكانش حد في مصر بيطلع جبال أو بيمارس الرياضة دي؛ حسيت إني مبسوط وفخور لدرجة إني بوظتلهم سيستم الكتاب ومكتفيتش إني أكتب اسمي بس؛ لأ رسمت كمان هرم في بقية الصفحة!".

لحظة الفخر دي كانت هي السبب إن لأول مرة عمر يفكر يتسلق جبل إيفرست، ويكون برضه أول مصري يعمل ده، بعد ما الموضوع فضل في دماغه لمدة 13 سنة لحد ما وصل قمة إيفرست في 2007، ولما بيوصف إحساسه قالنا: "تسلق الجبال أو أي حاجة بعملها وسط الطبيعة عموماً بيبقى فيها حالة من السلام النفسي والروحانية بيخليني عارف أصفّي ذهني وأفكر بهدوء، بقدر أعرف أنا عايز أعمل إيه في حياتي وآخد قرارات من غير ما دماغي يبقى فيها دوشة كتير، وبالنسبة ليا فيه نقطة مهمة بحبها وهي العلاقات الإنسانية اللي بتربطني بالناس اللي بطلع معاهم الرحلات دي، لما بتشارك حد في رحلة أو تجربة أو تحدي صعب وتعدّوا منه سوا؛ بيحصل بينكم ترابط مبيحصلش في أي حاجة تانية ممكن تعملها مع ناس أو جروب أصحاب، في المجمل يعني الجبال جزء ساحر من الطبيعة وجميلة في كل تفاصيلها".