share this article

بين الوقت والتاني، كنا بنشوف قطعة آثار مصرية بتتعرض للبيع في مزادات علنية بره مصر، والناس بتشيّر على الفيس بوك وتويتر وهما متضايقين جدا وبيسألوا: إزاي آثار مصرية تتهرب وتتباع بالشكل ده؟ ومع واقعة السائح الدنماركي اللي طلع هو وصاحبته فوق الهرم والدنيا اتقلبت عليهم، مجلس النواب كان بيفكر إزاي يحجم التصرفات المشابهة، عشان يحافظ على صورة مصر وطبعا آثارها كمان.

وبالفعل، مجلس النواب وافق على عدد من العقوبات اللي هتتطبق على أي حد بيخالف التعليمات بخصوص الأماكن الأثرية، زي إن أي حد بيهرب آثار بره البلد وبيعرضها للبيع هيتعرض للسجن المشدد وغرامة متقلش عن مليون جنيه، وأي حد هيتواجد في مواقع أثرية أو متاحف بدون تصريح، أو يتسلق أثر زي الأهرامات مثلا بدون تصريح، حبس مدة متقلش عن شهر، وغرامة مش هتزيد عن 100 ألف جنيه، والعقوبة هتتضاعف لو ده حصل معاه أي حاجة مخالفة للآداب العامة أو بتسئ للبلد.

والمجلس اعتبر إن التعديلات دي على القانون هدفها الرئيسي هو حماية الآثار، وردع أي حد بيفكر إنه يتجاوز ويساعد في نهب وسرقة الآثار المصرية وبيعها بره، أو إحراج مصر بالتصرفات المشينة اللي بيعملها البعض في المواقع الآثرية.

المصدر: Ahram Online