share this article

بعيداً عن العيلة المالكة، الأمير هاري، والأمير ويليام وعيالهم ومراتتاتهم، ومحمد صلاح، وشكسبير، وويست مينستر كلها، وآل بيكهام كلهم؛ انجلترا من البلاد المشهورة بجودة التعليم والمنح الدراسية للطلاب الدوليين، بس السنين اللي فاتت عدد الطلاب المغتربين في انجلترا كان بيقل نتيجة لقوانين الفيزا والهجرة.

القانون كان إن الشخص لما يتخرج هيكون معاه فيزا أربع شهور وده مش بيسمح للناس إنها ترتبط بشغل دائم أو يفكروا في مستقبل أبعد من أربع شهور وممكن تتمد لستة شهور، ولو إنت محظوظ وعملت الدكتوراة؛ فهيكون معاك سنة بحالها كحد أقصى، لكن الجديد اللي هيبدأ تنفيذه من أول سنة 2020 هو إن فيزا العمل للطلاب هتكون سنتين بدل من 4 شهور، والحقيقة إن ده كان القانون القائم بالفعل لحد سنة 2012؛ ووقتها تيريزا ماي رئيسة الوزراة السابقة قررت تعتبره "كرم زيادة" من ناحيتهم، وغيروا القانون.

القانون الجديد متوقع إنه يزود عدد الطلاب المغتربين من 460 ألف لـ600 في الـ10 سنين الجايين، وغير إنه بيفيد الطلاب؛ هو كمان بيفيد الجامعات في انجلترا لأن ده بيمثل نقطة قوة لجذب الطلاب للبلد، لأن عندهم فرصة حقيقية في الشغل؛ والقانون ده هيخليهم يقدروا يشتغلوا حتى وهم لسه بيدرسوا، و كمان ده بيفيد سوق العمل في انجلترا لأنه بيوسع أدامهم الإختيار وبيفتح باب لشباب عنده موهبة وكفاءة.

المصدر: The Guardian