share this article

قبل ما احكي محتاجه اعرفكم بنفسي، أنا شخص بيقضي وقت فراغه في التقديم على منح وبترفض كتير جدًّا، و ده مش بيفرق أوي معايا لأني عادي بقدم كده بروح رياضية ومصدقة دايمًا في أن موضوع القبول أو الرفض ده حظوظ، ومن خلال خبرتي في قصة المنح تقدر تشوف دليل الطالب الجامعي وحديثي التخرج لسفر التبادل الثقتفي والعمل التطوعي ده هيساعدك إنك تفهم دهاليز التقديمات أكتر. 
في يوم وصلني إيميل من مؤتمر صحفي كامل التمويل كنت مقدمة عليه من 6 شهور، وهو تبع المعهد البرياطاني في إسكتلندا، اسم المؤتمر:FNW2018، المؤتمر كان في إدنبره، وأنا بصراحة أصلا مكنتش أعرف ايه إدنبره دي، بعدين عرفت واتصدمت بأنها عاصمة إسكتلندا (وإسكتلندا دي تطلع فين إن شاء الله!)، إسكتلندا في بريطانيا يعني هحتاج فيزا UK المعقربة. (موسيقي حزينة في الخلفية). وبعدين المؤتمر أصلاً كله 3 أيام  وهرجع تاني مصر فمفيش وقت خالص إني أتفرج ولا أتفسح ولا أتعرف.

طب انتي رايحة مؤتمر ده إيه علاقته بالمزرعة؟ 
سعاد حسني وكونديرا هم السبب:

عارفين فيلم "الراعي والنساء"؟ ده  فيلمي المفضل، الفيلم. كانت أحداثه  بتدور في مزرعة بيعيش فيها سعاد حسني ويسرا وأحمد زكي وميرنا وليد، معزولين عن العالم الخارجى كله عايشين مع الطبيعة وبس، الفيلم ده كان زي ما تقول كده في ذاكرتي الشاعرية هو وكتاب"كائن لا تحتمل خفته". كنت دايما بفكر امتى هيكون عندي فرصة حقيقية مش في خيالي وبس في إني أشتغل مزارعة وإني أتجرد من ثقل مسؤوليات أنا مش متأكدة في إني مصدقة فيها. الموضوع والله جد مش هزار! كنت فاهمة إنها فكرة مش تقليدية و كنت فاهمة برضه في إني هقنع أهلي إزاى بفكرة سريالية زي دي وإزاى أصلًا هتواصل مع الناس اللي شغالين في المزارع  بس فكرة إن الفيلم هو اللي ورا السفرية دي فضلت سر بيني وبين نفسي لحد قبل ما أكتب المقال .

عملت سيرش بدائي علي جوجل بإني بدور على فرصة شغل في مزرعة، لقيت موقع وهو ده اللي قدمت من خلاله اسمه Wwoof. كل بلد لها صفحة معينة علي الموقع ده وهو ضخم و متشعب، وعلى حسب كل دولة مصممة موقعها ازاي، يعني ممكن تلاقي موقع Wwoof في إيطاليا مش مفيد أوي ومفيهوش معلومات كفاية، فكنت بتواصل معاهم من صفحتهم علي الفيسبوك، بس مثلًا موقع Wwoof بتاع إنجلترا كويس جدًا وفيه كل المعلومات اللي ممكن أى حد يحتاجها قبل سفره.

فضلت سنة ونص بتفرج علي المزارع وبشوف الناس بتعمل إيه هناك والبيئة الزراعية إزاى مختلفة من قارة للتانية، بس فاهمة يعني إن الموضوع بعيد أوي عشان يتنفذ، بعدين بدأت أكلم أصحابي على الفكرة وأقولهم على الموقع وأي حد كان بيسمع الفكرة كان بيتحمس بس حماس مش قوي كفاية اللي يخلي مغامرة السفر حقيقية مش مجرد فكرة .

طب حط نفسك مكاني معايا فيزا ببلاش لمدة 6 شهور وأرجع بعد 3 أيام مصر يعني؟ دي حتى تبقي عيبة في حقي. فبدأت أدور في Wwoof بطريقة جدية على المزارع  وأتفرج على الريف الإنجليزي.

 

إزاى قدمت:
-في البداية كان لازم أدفع اشتراك 20$ و ده اشتراك لمدة سنة بيوصلك لمزارع بريطانيا بس، يعني مش اشتراك للمزارع اللي في العالم كله. دي كانت أهم خطوة في إني أدبس نفسي وأتحدى خوفي.
- كل مزرعة بيكون محطوط خريطة هى فين في بريطانيا، ويا ترى هي مزرعة حيوانات ولا فاكهة وخضراوات بس، وإيه نوع الإقامة (أوضة ولا كارفان ولا خيمة)، وإيه نوع الأكل اللي بيقدموه ( لحمة وفراخ ولا فيجيتيريان ولا فيجان)، وبيكون مكتوب العيلة اللي إنت رايح عليها مكونة من كام فرد، إيه الحيوانات اللي بيربوها وإيه شغلك بظبط هناك. من ناحية التفاصيل مفيش قلق هم حتي بيكونوا كاتبين هم هيوفرولك لبس للفلاحة في الغيط ولا لأ.
بعدين بقي بتقدر تتواصل مع المزارعين اللي هيستقبلوك على الإيميل وتعرف تفاصيل أكتر عن كل حاجة إنت قلقان منها. تقدر تبعت لأكتر من واحد أنا كنت باعتة ل 60 شخص 20 منهم اللي ردوا عليا. بعدها تقدر تحدد على مهلك المكان بالظبط اللي عايز تقعد فيه والمدة اللي تناسب رحلتك.

رحلتي للمزرعة:
تمت كتابة هذه الرحلة على ساوند تراك بتاع فيلم الراعي والنساء برضه للعظيم حبيبي راجح داود


بعد المؤتمر ما خلص أخدت شنطتي وروحت للمزرعة اللي أنا اختارتها بعد اختيار وتدقيق طويل، مزرعة (فانتازي - Phantassie)، وهى كانت فانتازي خالص الحقيقة، مكانها في ضواحي إدنبرة في حتة إسمها (إيست لينتون)، عشان ابتدي حياتي كمزارعة في الريف الاسكتلندي.

فضلت هناك 3 أسابيع كنت عايشة في كارفان خشبي صغير، كل حاجة كانت من الخشب جوه الأوضة وكان متعلق ورقة  مكتوب عليها ممنوع إستخدام أى مستحضر تجميل له ريحة أو أى برفيوم أو مبيد حشري " ساعدنا نحافظ علي ريحة الخشب". طبعًا يعني أنا طنشت وقولت ريحة خشب إيه! وبتاع إيه !وقمت غرقت نفسي بكل روايح الدنيا بعدين إكتشفت إن ده بجد مش كويس أبدًا لأن الخشب كان بيشرب الريحة وبيخزنها وكانت  الريحة في الأوضة زاعقة لدرجة إني معرفتش أنام ليلتها وقررت من بعديها إني أستسلم لكل حاجة موجودة في المزرعة ، أستسلم إن الحمام بمشي له ساعة من البيت وإني مينفعش أغسل راسي بشامبو أو أي حاجات كيماوية وإننا نغسل راسنا بمياه بليمون وشوية أعشاب بندقها في المزرعة و أستلسم إن مفيش مرايات أشوف فيها نفسي وإن مفيش لحمة ولا فراخ في المزرعة بتتاكل وإني أعيش علي شوربة القرع وبطاطس اللي بقشرها اللي أنا بكرها، وخدوا التقيلة بقى كان عندي أرنب بيعيش معايا في الكارفان وبياكل أكلي بس كان جميل ومقلبظ.

الموضوع في الأول كان صعب وشبه مستحيل بالنسبالي، كنت بحس بألم جسدي كبير وفهمت إن الطبيعة على قد جمالها على قد صعوبتها وصعوبة التكيف معاها
المزرعة كان فيها متطوعيين غيري، بنتين وولدين من فرنسا ومش صحاب ولا حاجة، ده هم اتقابلوا صدفة هناك. كنا بنصحي الساعة 7 الصبح نروح لحد الحمام، وبعدين نبتدي نخبز مخبوز إسمه (سكون)، وده بيتاكل بالزبدة أو المربي بعدين نطلع على الغيط نحرث الأرض و نحصد التوت بس أنواع تانية مش شبه اللي عندنا ونخلص الشغل الساعة 5.بعد الشغل كنت بحس بعضمي مكسر وكنت بحس إني سعيدة ومرتاحة في نفس الوقت.


بعديها بقي نبدأ الخروجات في الريف وهي خروجات محدودة أوي، زى إننا نروح نستحمى في البحر، أو نتفرج على ماتش أو نتجمع فى بار ريفي صغير، أو نحاول إننا نلاقي محل بيعمل حاجة غير السمك والشيبس، لأنها الوجبة الرسمية عندهم، كل حتة مكتوب فيها Fish and chips، بس كمان كان في قصور قديمة حوالين الريف كنا بنزورها ومكنش حد هناك خالص بيجيها من السياح، وده كان مسلي جدا.

 بعد أول أسبوع اتعودت إني مشوفش نفسي في المرايا، وإن آخر معاد أخش فيه الحمام الساعة 8 بليل، وإن الحشرات طيبة ومش مؤذية أوي وأرحم من النحل، وإن التوت طعمه حلو بس حصده من بين الشوك مؤذي، بعد شوية إيدي بطلت تحس بالألم وبقيت أحب شربة القرع وبقيت أنام الساعة 9 اللي هو المفروض بليل بس الدنيا في إسكتلندا بتغرب الساعة عشرة بليل.كنت زي أى فلاح مصري أصيل بيتعب في غيطه. 

الخلاصة:

في مواقع تطوعية كتيرة مفيش حد عربي بيسافر عليها والموقع ده برضه ملقتش خالص حد عربي سافر من خلاله. أنا كنت أول بنت عربية متطوعة في مزارع إنجليزية من 22 سنة يعني من ساعة أصلا ما Wwoof بدأ وكانوا الناس من المزارع التانية بيجوا يتكلموا معايا عشان يعرفوا أنا إزاي عرفت أجي هنا وإزاى أقنعت أهلي. كنت حاسة إني بنت عربية كول جدًا.
الفكرة في إن السفر بيحتاج حس المغامرة ومش شرط كل حاجة تبقى محسوبة أو مدروسة بالظبط لأن لو كل حاجة مدروسة ومعروفة يبقي فين المغامرة في كده؟ رحلتي هي مجرد قصة لحاجة كان نفسي أعملها وعملتها ،شاركونا بالحاجات اللي نفسكوا تعملوها والمغامرات اللي تتمنوا تعيشوها ، أتمني لكم مغامرات حقيقي سعيدة وأنكم تنفذوا أفكاركم حتى وإن كانت تغيير جراب الموبايل من لون للون تاني، وابعتولنا احكولنا عليها.