share this article

هحكيلكم حدوتة في مقدمة طويلة شوية بس هتلاقوها في السياق الدرامي والله في الآخر .. في 2015 وبعد سنين من حب السفر عن بعد والمذاكرة وتقضية الوقت بين skyscanner وصفحات الفيسبوك اللي الناس مغرقاها بوستات عن رحلاتهم وسفرياتهم؛ قررت إنه جيه وقت التنفيذ! واللي حرّكني الحقيقة كان حفلة Coldplay اللي كنت هتجنن وأحضرها ضمن جولة الحفلات اللي عملوها في أوروبا، ورغم إني كنت مستعدة تماماً أظبط رحلتي مع نفسي من غير شركة سياحة؛ إلا إني اضطريت أختار عرض رحلة كان عاملاه شركة سياحة عشان كانت تذاكر الحفلة من ضمن العرض؛ وأنا مكنتش عارفة أشتريها لوحدها، قلت مبدهاش بقى هاتنازل وأسافر مع الشركة!

اترفضت الفيزا وكان من أكتر الأيام التعيسة اللي عدّت عليا من كتر ما كنت متحمسة ومستنية الرحلة دي أكتر من أي حاجة تانية في حياتي! وقطّعت كل الورق اللي كنت مجهزاه والحجوزات واحتفظت بس بصورة الإعلان اللي كانت عاملاه الشركة، كانت صورة من مانرولا في شينكو تيري Cinque Terre مكتوب عليها (أنا هكون واقفة هنا في مايو 2016) عشان ده كان المعاد المفترض للرحلة يعني!

فضلت الصورة دي متعلقة على الحيطة في أوضتي لحد يوليو 2018، شلتها بس عشان أعلق بدالها صورتي وأنا واقفة هناك، في لحظة سعادة في حياتي تأثيرها مش هيخلص أبداً.

Cinque Terre عشان اللي ميعرفش هي مكان في إيطاليا، معناها بالعربي "الأراضي الخمسة"، وده عشان هي عبارة عن 5 قرى صغيرة وبسيطة بيوتها مبنية على الجبل وبتطل على شواطئ الريفيرا الإيطالية؛ وعشان هي على البحر فأكيد تاكل من عندهم أحلى seafood ومشهورين بالأنشوجة وصوص الريحان أو البيستو، ومخبوزات الفوكاشيا اللي موجودة في إيطاليا كلها عموماً بس فيها شوية authenticity زيادة هناك زي لما بتاكل فطير مشلتت في قرية من إيد ست فلاحة أصيلة كده.

رحلتي كانت من مارسيليا -عشان كنت في فرنسا الأول- لفرونسا في إيطاليا بالأتوبيس، وصلت فلورنسا الصبح بدري؛ جريت على المترو عشان ألحق أروح الهوستل بتاعي أسيب شنطتي وأجري على نقطة التجمع عشان نبتدي الـرحلة لـCinque Terre.

نصيحة عالماشي: اللي عايز يروح Cinque Terre مش لازم خالص يكون عن طريق فلورنسا، ممكن يروح المدينة الأقرب وهي La Spezia أو حتى يروح Cinque Terre مباشرة لو عرف يصطاد سعر حلو لأوضة في هوستل (فيه أسعار بتبدأ من 350 جنيه في الليلة) أو Airbnb.

الطريق كان حوالي ساعتين من فلورنسا لمدينة لا سبازيا؛ وهي دي آخر محطة مسموح فيها بالعربيات السياحية؛ ومن هناك بنتحرك على رجلينا عشان ندخل خط السير بتاع الـhike جوة شينكو تيري، لكن الحقيقة الساعتين دول كانوا من أكتر الـroad trips الممتعة اللي عدّت عليا بسبب المرشدين السياحيين اللي قعدوا يتكملوا معانا عن البلد، وعن كل تفصيلة هنعملها في الرحلة، وعنهم هما شخصياً وحياتهم وأسرتهم، لأنهم شايفين إننا هنقضي يوم كامل وطويل مع بعض؛ والسفر إيه غير حكاوي متبادلة بين الناس وبعضها.

نصيحة عالماشي: الـhike سهل جداً تعملها لوحدك من غير ما تطلع رحلة مع مرشدين أو شركات، لكن أنا بختار الأوبشن ده أحياناً في حاجات معينة عارفة إن هيكون فيها ناس كتير من بلاد تانية، بالتالي فرصة أتعرف على ناس خلال رحلتي ونعيش التجربة دي مع بعض، وعالعموم الهايك دي كلفتني حوالي 1000 جنيه مع شركة اختارتها من موقع Viator، وأهم حاجة وانتو بتختاروا سواء من الموقع ده أو من غيره تقرأوا التقييمات بتاعة الناس كويس جداً وتشوفوا العيوب أو المشاكل اللي ممكن تقابلكم، وطبعاً تشوفوا تفاصيل الرحلة والفلوس اللي هتدفعوها شاملة ايه بالظبط.

هنا لازم أحكيلكم عن أليسّاندرو -السين عليها شدّة عشان هو كان بيسترس عليها جامد وقال لازم تنطقوا اسمي كده- قال في أول الرحلة “if you blink, you’ll miss something” يعني لو غمضت عينك ثانية؛ هيفوتك حاجة، والحقيقة الجملة مكانش فيها ذرة مبالغة، وشفنا الإثبات بعينينا وإحنا في القطر اللي بينقلنا من أول قرية لتاني قرية؛ واحنا متزاولين كل شوية بمنظر يظهر فجأة من شباك القطر وهوب يختفي عشان بندخل نفق، وهوب يظهر بحر تحت بعيد، وهوب يختفي عشان دخلنا وسط شجر! وهكذا على مدار الدقايق القليلة اللي بنبقى فيها في القطر.

المحطة الأولى كانت مانرولا – تاني قرية من القرى الخامسة، ليه بدأنا بتاني قرية؟ عشان كانت الخطة إننا نفوّت أول قرية وتكون هي آخر محطة لينا، هنعمل الـhike ونرجع من آخر قرية اللي هي مونتيروسو بالمركب أو المعدّية لأول قرية، الهدف كان إننا نكون جربنا كل وسائل الموصلات اللي ممكن تتفسح بيها هناك، القطر والمشي والمركب، كل حاجة فيهم ليها ميزة؛ القطر عشان الإنجاز وتتحرك من نقطة لنقطة على طول، والمركب أبطأ لو هتعدي على كل قرية تاخد جولة فيها شوية وترجع للمركب عشان تكمل، المشي أو الـhike هو أكتر طريقة متعبة بس مفيش أحلى ولا أجمل ولا أمتع منها عشان تشوف حاجات جوة كل قرية منهم مش هتشوفها بأي طريقة تانية.

نصيحة عالماشي: الـhike ممكن تبدأ من الناحيتين، من ريوماجيور Riomaggiore وتعدّي على القرى الخمسة لحد ما توصل لمونتيروسو Monterosso أو العكس، عشان كده عادي وإنت ماشي تلاقي ناس جاية من الإتجاه العكسي ليك، أو كمان ممكن تبدأ من أي نقطة لو مش عايز تاخد الطريق كله، اركب القطر وإنزل عند القرية اللي حابب تبدأ من عندها وكمّل في الإتجاه اللي على مزاجك.

اللطيف في الموضوع إن كل ما نتعمق أكتر في القرى كل ما الزحمة طبعاً بتقل، الغالبية العظمى من السياح بيتركزوا في مانرولا عشان هي الأشهر بالصور الملونة الكتير اللي اتعرفت بيها، لكن كمان كل ما نتعمق كل ما صعوبة الـhike بتزيد، وعشان إحنا في رحلة ومعانا ناس لذيذة؛ كان فيه أهداف ومحفزات حطينها أدام عينينا من أول م بدأنا؛ يعني مثلاً نخلص أول 300 درجة سلّم ولما نوصل كورنيليا هيبقى معاد الغداء، وهنجرب الباستا بصوص البيستو اللي القرية مشهورة بيها وبيحكولنا عنها.

خلّصنا الغدا وريّحنا رجلنا شوية وشحنّا حبة طاقة حلوين؛ نكمل بقى الجزء الأصعب في الرحلة كلها، المشي hike من فيرنازا لآخر قرية مونتيروسو؛ حوالي 7 كيلو يقطعهم الإنسان العادي في 3-4 ساعات تقريباً -والإنسان اللي زي حالاتي في عشروميت ساعة- ما بين طلوع تلال ومنحدرات ضيقة؛ وبين نزول سلالم صغيرة ومنحدرات ضيقة برضه، وفي النص شوية مناظر ساحرة على شوية هوا يردّوا الروح عشان الواحد ياخد نفسه اللي بيتقطع في النص! مع وضع الهدف والمحفز أمام عينيك ألا وهو كوباية عصير اللمون أو البرتقان اللي هتقابلك في نص السكة؛ ومش بيقولولك فين بالظبط؛ لأ اتقالنا الموضوع مميز لدرجة إنكم هتضحكوا في اللقطة دي، وقد كان، فجأة بتلاقي نفسك داخل على مجزرة من قشر البرتقال والليمون؛ ركن كده على جنب على تل من التلال اللي بنطلعهم حد قرر إن ده المكان المناسب اللي يعمل فيه المشروع ده عشان يطرّي على قلب الناس اللي في الطريق، ويمكن عشان ده نص الطريق وبتكون هنا خلصت الجزء الأصعب اللي عبارة عن طلوع؛ وتستاهل تاخد ميدالية على الإنجاز اللي إنت علمته، بس الميدالية هنا ملهاش لازمة فالأحسن خد كوباية الحمضيات الفريش وكمّل.

الجزء ده من الرحلة كان متجسد فيه بالنسبالي كل المقولات اللي بنعتبرها كليشيه من كتر ما اتعودنا نسمعها، من أول بقى الكنز اللي بيبقى في الطريق مش في آخر الرحلة؛ لحد اكتشاف الذات وقدرتك على حاجات مكنتش متخيل إنك تقدر تعملها، بس الحقيقة إن كل الكليشيهات دي هي حاجات واقعية جداً، لما تبقى لسه في عشريناتك وتشوف راجل وست في الستينيات ماشيين يتعكزوا على العصاية بتاعة الـhike عشان يمشوا سكة طويلة وصعبة زي دي، أو ناس أكبر منّي بكتير بيطمّنوا عليا في السكة لما يلاقوني تعبت وقاعدة على جنب مش قادرة آخد نفسي، وبالمناسبة كلنا منعرفش بعض ولا حتى كنا في نفس الأتوبيس، ويمكن حد يعدّي عليك في السكة متشفهوش تاني، يجمعكم ببعض شوية ثواني اتقابلتوا في نقطة واحدة على الطريق؛ حد فيكم اطمّن على التاني أو عرض عليه مساعدة وكمّل في سكته عادي، وممكن تقابل ناس كذا مرة وتبقوا صحاب بقى آخر السكة، التجربة كلها على بعض فيها متعة متتوصفش.

مش فاضل غير محطة واحدة في الـhike وهي الأخيرة، وهدف واحد وهو إنك تخلّص وتاكل آيس كريم في مونتيروسو وتنزل البحر، وعلى أد سهولة الجزء ده على أد ما أخد وقت لأني كنت بطيئة جداً في المشي بتفرج على كل شبر في القرية والبيوت والممرات الضيقة اللي بينها اللي يادوب تعدّي شخصين جنب بعض ماشيين على سيفهم، وتوصل وتقف تحتار تاكل في أنهي محل آيس كريم من الموجودين في مونتيروسو، وبعد الآيس كريم على طول الناس بتترمي على الرمل أدام البحر وتنزل تنسى في ثانية كل التعب اللي تعبته طول الطريق.

اكتشفت في الآخر إنها كانت فكرة عبقرية إن بعد ما ندخل جوة كل قرية من دول ونتمشى ونتعب في الـhike دي كلها؛ إن آخر محطة تبقى المركب أو العبّارة اللي بتاخدنا من آخر قرية ترجّعنا لأول قرية كإنك بتشوفهم بقى من برة من البحر بإحساس تاني خالص.

نصيحتي في الآخر إن الموضوع على أد ما هو متعب على أد ماهو ممتع، ويمكن مش للناس اللي بتحب تعدّي على المزارات السياحية في السريع تخطف كام صورة وتعمل check-in وتمشي؛ لو كده يبقى أوصل لحد مانرولا اتفرج واتصور واليوم خولوص على كده، لكن الموضوع أكتر للناس اللي بتحب تدّي التجربة حقها ومش مستعجلة، رايحين يسيبوا نفسهم لكل اللي هيشوفوه في الطريق وكل الناس اللي هيقابلوهم ويتصاحبوا عليهم، واتحولت الصورة اللي كانت متعلقة على الحيطة في أوضتي من مجرد صورة مقصوصة من إعلان شركة سياحة لصورة حقيقية أنا اللي صورتها؛ من وسط تجربة عشتها وغيرت حياتي والطريقة اللي بفكر فيها لما بخطط لأي سفرية أو مغامرة جديدة.